أمجد: بداية جديدة بفضل مستشفى حمد

English below


“إن بُترت ساقي، فمستقبلي لم يُبتر، أنا متفائل وأحب الحياة وأتوق لاستعادة قدرتي على المشي وممارسة أنشطي اليومية بشكل طبيعي” يقول أمجد حسين.

ويتابع بحماس “جئت إلى هنا لأتلقى آخر جلسة تدريب على استخدام الطرف الصناعي قبل تركيبه بشكل نهائي الأسبوع المقبل، لقد انتظرت ذلك بفارغ الصبر”.

وكان أمجد (18 عامًا) قد أصيب قبل أكثر من عامين خلال مشاركته في مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة مما أدى لبتر في ساقه اليمنى.

ويرى أن رحلة التأهيل والعلاج في مستشفى حمد بغزة منحته فرصة استكمال حياته، فهو كما يقول يهوى مجال صيانة الهواتف المحمولة، ويسعى ليكون له مشروعه الخاص يومًا ما.

وخلال العامين السابقين، استطاع قسم الأطراف الصناعية بتمويل من صندوق قطر للتنمية تركيب ما

يقارب 420 جهازًا تعويضيًا، من بينها نحو 160 طرفًا سفليًا.


“losing my leg doesn’t mean losing my future, I’m optimistic, I love life and really want to regain my ability to walk and keep up with everyday activities” Amjad Hussain says.

“I’m here to receive the last training session before fitting with a new prosthetic leg next week, I’ve waited this moment patiently”

18-year-old Amjad lost his right leg two years ago following his participation in the Great March of Return protests on the eastern border of Gaza.

“The rehabilitation and treatment at Hamad Hospital has given me the opportunity to continue my life normally, I am interested in mobile phones maintenance and I hope to start my own business in this field” he says.

During the last two years, with funding from Qatar Fund for Development the prosthetics department was able to fit 420 prosthesis, including 160 prosthetic for lower limbs.