آدم: حياتي “رجعت لي” بعد تركيب الطرف الصناعي الجديد في مستشفى حمد بغزة

بدا آدم متحمسًا لبدء خطوات المشي بطرفه الصناعي الجديد فما إن همَ باستلامه من أخصائي الأطراف المتابع لحالته، بشغف كبير وضع قدمه على الأرض ليمشي فإذا بعينيه تبرقان فرحًا بهذه اللحظات سعيدة.

آدم ابن الـ 18 عام قال لنا بعد أن مشي أولى خطواته ” حياتي رجعت لي” أشعر ويكأن قدمي أصبحت طبيعية بعد تركيب الطرف الصناعي في مستشفى حمد للتأهيل والأطراف الصناعية بغزة والممول من صندوق قطر للتنمية.

ويتذكر آدم حكايته فيقول ” أثناء رحلة تنزه وخلال لعبي مع ابن خالي قرب السياج الحدودي تعرضت لإطلاق نار من قبل قوات الاحتلال بفخذ القدم اليمني في عام 2018، وتم اختطافي الى داخل السياج الحدودي رغم كوني طفًلا حيث كنت أبلغ حينها 15 عام فتعرضت خلالها للإهمال الطبي والاعتداء مما فاقم وضعي الصحي.

تابع بمشاعر يملؤها الغضب مستذكرًا ما حدث، بعد أسبوع من عودتي لغزة نقلوني إلى مستشفى الشفاء الطبي وبعد تشخيص الأطباء تم إجراء عملية بتر عاجلة لقدمي اليمنى بعد تعفنها الشديد وإصابتها بالغرغرينا نتيجة للإهمال الطبي من قبل الاحتلال.

أضاف آدم، عشت وقتها لحظات صعبة، فقدت الأمل في الحلم، في المستقبل وشعرت أن كل شيء قد انتهى إلى غير رجعة، فنظرات الناس بعد بتر قدمي أصابتني بالخجل وحطمتني معنويًا.

وعن سنده خلال مراحل اليأس يذكر أن وقوف والدته وخاله إلى جانبه اعطاه دفعة معنوية قوية لاستكمال حياته

آدم الذي استفاد من تركيب طرف صناعي في الخارج وبالتحديد في أمريكا وبعد عملية تقييم تبين أن طرفه الصناعي أصبح لا يناسب قدمه توجه الى مستشفى حمد وتم استقباله في قسم الأطراف الصناعية وقدمت له طرف صناعي ذو جودة عالية.

قال آدم ” تفاجأت من حجم الإمكانيات العالية وهذا مصدر فخر كبير حيث سيساهم ذلك في التخفيف من معاناة السفر والعلاج في الخارج”، وأضاف “الخدمة ذات جودة عالية والطرف خفيف وانسيابي ويضاهي بل ويفوق ما قمت بتركيبه في الخارج”.

وعن أمله بعد تركيب هذا الطرف ذكر آدم أنه سيعود لممارسة هوايته في التصوير الفوتوغرافي وسيهتم بتطوير

شغفه في الأجهزة الالكترونية والبرمجة فذلك حلمه منذ الطفولة إلى جانب قضاء بعض المشاوير والرحلات الخاصة.

ولأن الحياة كما أفاد تحتاج الى المراجعة والتوقف قليلا قبل الانطلاق فإنه يستعد الآن لاستكمال تعليمه خصوصا مع سهولة حركته مع الطرف الجديد.

وطالب آدم القائمين على المستشفى بمواصلة تقديم خدماتهم بنفس الجودة المقدمة، “فهي تمنحنا الطمأنينة وتغنينا عن السفر للخارج”.

Adam: an active life ahead thanks to Hamad Hospital

When he received his advanced prosthetic leg, he seemed very excited to start his first steps. When his feet touched the floor, a glimpse of Joy was immediately noticed in his eyes.

After few steps with the new artificial limb, the 18-year-old Adam, says ” I am getting my life back thanks to Hamad Hospital in Gaza, funded by Qatar Fund for Development”.

Around four years ago Adam’s life has changed when he was struck by an Israeli soldier’s bullet near Gaza’s border.

About his injury, Adam says “I was just 15 years old playing with my cousin, when my leg was shot and I was kidnapped inside the border fence”.

“The torture and medical negligence I faced there worsened my health condition”

Adam adds “I didn’t receive medical care that might have saved my limb, after my return to Gaza, doctors decided to amputate my leg”.

“I saw my leg and my dreams vanished, that made me less confident about myself, people staring at me, I felt really different”.

“It would have been more difficult without my family who supported and encouraged me to get through it” Adam explains.

Adam who was fitted with prosthetic leg abroad, recently a prosthetist told him that his limb is no more appropriate for him so he came to Hamad Hospital to get the convenient care.

“I’m surprised, the capabilities here are very amazing, the limb is smooth and light and I’m fully comfortable with how good I’m moving now”.

About his new plans, Adam says “I’ll be back to photography and I’m seeking to improve my ability in programing which is my main passion, also I’m excited to do some errands and trips.

“I’m really thinking about continuing my education again in the near future” Adam adds.