من صمت الحياة إلى صخبها: رحلة غنى بين عالمين

English below

كانت غنى تبلغ أربعة أشهر فقط، حين اكتشفت والدتها أن لديها فقدًا كليًا في السمع، وبالرغم مما شعرتْ به من غصة وأسى، إلا أنها بدأت فورًا محاولات البحث عن حلول تستطيع ابنتها من خلالها أن تتجاوز مشكلتها وتحيا بشكل طبيعي.

خضعت الطفلة غنى حجو (7 سنوات) في نهاية عام 2017 وضمن الفوج الثالث لعملية زراعة قوقعة على يد الفريق الطبي القطري بإشراف الدكتور خالد عبد الهادي.

وبعد جلسات تأهيل مكثفة في قسم السمع والتوازن في مستشفى حمد بغزة وبجهود كبيرة من والدتها، بدأت غنى تتفاعل وتتكلم لأول مرة بعد 7 أشهر من اجراء العملية، وحتى الآن تتلقى الطفلة جلسات تأهيل لفظي وسمعي.

تقول والدة غنى التي تدرس بالصف الأول “أصبحت ابنتي قادرة على التفاعل والتعلم بشكل سليم والأهم أنها تستطيع الآن التعبير عن نفسها وعما تريد، فأكثر ما كنت أخافه هو ألا تتمكن من ذلك”.

“طوال اليوم أشرح لها ما الذي يحدث حولنا سواء في المنزل أو في الخارج، أعبر لها بالكلمات عن كل شيء وأحكي لها عن المواقف والأحداث بشكل يمكّنها من تطوير لغتها وقدرتها على التعبير”، تتابع.

وكانت الأم تخشى إجراء عملية زراعة قوقعة لابنتها، لكن اطّلاعها على حالة الأطفال الذين أجروا العملية في الفوجين الأول والثاني شجعها كثيرًا، خصوصًا عندما لاحظت أثر العملية الإيجابي على حياة الأطفال وذويهم، كما تقول.

تقول بحماس “أتمنى من كل قلبي أن تستطيع غنى تحقيق أحلامها، وحاليًا انتظر بفارغ الصبر أن تصبح قادرة على التعامل مع جهاز القوقعة بمفردها، لأتمكن من ارسالها إلى المسجد القريب من منزلنا لتتم حفظ كتاب الله كاملًا”.

وأجرى الوفد الطبي القطري 230 عملية زراعة قوقعة منذ عام 2017، كما قدم قسم السمع والتوازن منذ ذلك الوقت ما يزيد عن 40 ألف جلسة تأهيل للأطفال زارعي القوقعة ومستخدمي السماعة.


The 7-year-old Ghinah Hijo was only four months old when her mother discovered that she had a total hearing loss. in 2017, she underwent a cochlear implant operation by the Qatari medical team under the supervision of Dr. Khaled Abdel Hadi.

After intensive rehabilitation sessions in the Audiology Department, in addition to her mother’s efforts, Ghinah started interacting and speaking for the first time after 7 months of the operation, and so far the child receives verbal and auditory rehabilitation sessions at Hamad Hospital in Gaza.

Ghinah who studies in the first grade has become able to interact and learn, and most importantly, “she is now able to express herself and what she wants, what I was most afraid of was that she would not be able to”.

“All day long, I explain to her what is happening around us, whether at house or anywhere outside! I express in words everything and constantly tell her about different situations in a way that enables her to develop her language and the ability to express,” she continues.

Ghinah’s mother was afraid to have a cochlear implant operation for her daughter, but the condition of the children who underwent the surgery in the first and second groups encouraged her a lot, especially when she noticed the positive impact of the surgery on children and their families.

“I am waiting impatiently for Ghinah to be able to deal with the cochlear device on her own as I can send her to the masjid to memorize the Qur’an” she added.

The Qatari medical delegation has performed 230 cochlear implants since 2017, and the Audiology Department has provided more than 40,000 rehabilitation sessions for children with cochlear implants and hearing aids.