خضر: مستشفى حمد عزز ثقتي بنفسي وأنقذني من العزلة

(English below)

“شاركت في أكثر من ماراثون، كنت محبًا للجري بشكل كبير وبعد بتر ساقي دخلت في حالة من العزلة وظننت انني فقدت لياقتي إلى الأبد”.”أصبت خلال مشاركتي في مسيرات العودة شرق المغازي وسط قطاع غزة، وبعد عدة محاولات يائسة لإنقاذ ساقي، أصبح البتر أمرًا واقعًا”.”فور افتتاح مستشفى حمد قبل عامين، سعيت وأصدقائي للاستفادة من خدماته، وكنت محظوظًا بالحصول على طرف صناعي عالي الجودة بقدم ومفصل متحركين”.”استخدم الطرف طوال اليوم دون ألم، كما أنه يمنحني مرونة عالية في الحركة والمشي ويساعدني على القيام بواجباتي بشكل اعتيادي”.”بدأت أبحث عن رياضة جديدة تلائم وضعي الحالي، وسرعان ما انضممت إلى فريق دراجو البتر، لتصبح الدراجة الهوائية وسيلةً للترويح عن نفسي وطريق الوصول إلى المكان الأقرب إلى قلبي -مزرعة عمي- فأنا أحب الطبيعة وأجد نفسي حيث أشجار الزيتون والنخيل”.”الطرف الصناعي والرياضة الجديدة أثرا إيجابيًا على حالتي النفسية، وعززا ثقتي بنفسي كما أن اندماجي في مجتمع المبتورين ساعدني على التعرف على جوانب الحياة بعد البتر وسهل علي تجاوز الأمر وكسر حاجز الإعاقة”.محمود خضر، 26 عامًا“

I used to like running, I participated in many marathons, but after having my leg amputated, I went into isolation and thought that I couldn’t be fit and active anymore”. “I was injured during my participation in the Great March of Return protests on the eastern border of Al-Maghazi camp, and after several desperate attempts to save my leg, the amputation has become a reality”.“Two years ago, immediately after Hamad Hospital began operations, my friends and I sought treatment here, I was lucky to get an advanced prosthetic limb”.“I have no problem with wearing the artificial limb all day long, as I can move and walk normally also keep up with my daily activities”.“I started looking for a new sport suitable to my current situation, so I joined the amputee cyclists team”.“The bike has become a good source of joy and the mean of transportation to my uncle’s farm, where I enjoy being in the olive trees and palms”.“The prosthetic limb, as well as cycling, have a positive influence on my condition and increase my self-confidence, also getting involved with other amputees who understand the situation better helped me pass this massive life change”.Mahmoud Khader, 26