حماد: عشت التجربة، لقد تألمت ونجحت!

(English below)

بدأت قصتي قبل نحو عشرين عامًا، فقد تعرضت ساقيّ الاثنتين لإصابة بالغة في بداية انتفاضة الاقصى وكنت ما زلت طفلا صغيرا، تفاقمت حالتي الصحية على مدار السنوات، حتى قررت إجراء عملية بتر عام 2016″

“فبعد رحلة علاج مُنهكة أجريت خلالها أكثر من 100 عملية جراحية وتجميلية، اتخذت قرارًا صعبًا ببتر ساقي الأولى، وبعد شهرين قمت بإجراء عملية بتر للساق الأخرى”.

“أجريتُ العملية في إحدى الدول الأوروبية وحصلت على أطراف صناعية هناك، كانت الأطراف ملائمة لي حتى فترةٍ قريبة، بعدها ومع التغير المستمر في المظهر العام للجزء المبتور، تطلب الأمر الحصول على أطراف جديدة”.

“بصراحة كنت بحاجة لأطراف صناعية متطورة وتضاهي الأطراف السابقة، وبفضل #مستشفى حمد صندوق قطر للتنمية الموجود بـ #غزة أصبح بإمكاني أن اتلقى علاجا متطورًا دون الحاجة للسفر إلى الخارج”.

“كانت تجتمع عليّ آلام الوحدة والغربة والعلاج، لقد قضيت أكثر من نصف عمري ممددًا على الأسرّة البيضاء وبعيدًا عن عائلتي”.

اليوم، أنا ناشط في مجال البيئة والصحة وتنشئة الأطفال ولدي ثلاثة مشاريع صغيرة تؤمن لي ولأسرتي دخلًا مناسبًا”.

“هناك عبارات نسمعها، لكن لا ندرك فحواها دون أن نعيشها، مثل أن الألم يصقل شخصية الانسان وأن النجاح يخرج

من رحم المعاناة، في الحقيقة انا عشت هذه التجربة، لقد تألمت ونجحت!” .حماد عاشور، 34 عامًا

“My story began around 20 years ago, when I was a child, my legs were badly injured at the beginning of Al-Aqsa uprising”

“Over the years my injuries got worse and worse, until I decided to go for amputation on my legs in 2016”

“After an exhausting treatment journey and more than 100 surgeries, I made the difficult decision to undergo amputation on my first leg, and two months later amputation of my other leg”

“The surgery was performed in a European country and I got prostheses there, which were suitable for me until recently, however, as a result of the constant change in the appearance of the amputated part, new limbs prostheses were required”

“honestly, I needed an advanced prosthesis similar to the previous ones, and thanks to Hamad Hospital funded by Qatar fund for development I had access to this in Gaza without having to travel abroad”

“I suffered for years from loneliness, alienation and tough treatment procedures, I’ve spent more than half my life lying on hospitals beds and far away from my family”

Today, I am an activist in several fields and I have three small businesses that offer me and my family a good income”

“Suffering Leads to Success. In fact, I’ve lived this experience, I’ve been hurt and I have succeeded!”.

Hammad Ashour, 34