الطرف الصناعي الجديد ينهي معاناة ماهر مع بترٍ استمر 13 عامًا

غزة/ حمد – قسم العلاقات العامة

ماهر المبيض32 عامًا , بترت ساقه اليمنى وهو في مقتبل عمره إذ أصابتها شظية في اجتياح حي الشجاعية شرق غزة , كان حينها طالبًا في الثانوية العامة , وبصعوبة بالغة اجتاز ماهر كل ما يحول بينه وبين النجاح , فقد نجح في الثانوية ودرس البكالوريوس والماجستير وهو باحث دكتوراة في هذه الأثناء.

مسيرة حافلة بالنجاحات سارها ماهر بطرف صناعي (مؤلم) يجره معه دون أن يستطيع السير بشكل طبيعي.   ” سعدت كثيرا عندما وجدت الطرف الذي أحلم به هنا , لقد ساعدني بشكل كبير على السير بشكل مقارب جدًا للطبيعة ولمسافة أكبر , وساعدني على الانطلاق بمزيد من الحرية والسلاسة والسهولة في الحركة ” قال ماهر معبرًا عن المفاجأة التي اعترته عندما وجد أطرافا بهذه الجودة داخل القطاع المحاصر.

“إنه جزء مهم مني , يشعرني بحماسة شديدة  لإكمال مشواري التعليمي والمهني وتحقيق ذاتي ” أكمل متحدثًا عن الطرف الجديد الذي ركبه في قسم الأطراف الصناعية في مستشفى حمد سمو الشيخ حمد للتأهيل والأطراف الصناعية بغزة.

تابع ماهر ” لا أريد أن أحدثكم عن حجم الألم الذي كان يعتريني جراء استخدام الطرف القديم , عن الجروح والالتهابات ومشاكل العمود الفقري , فالشكر لله أولا ثم لقطر ممثلة بأميرها تميم بن حمد وإلى سمو الأمير الوالد الشيخ حمد الذي أنشأ هذا المستشفى.

كما أضاف “ والشكر موصول لكافة الطواقم العاملة في قسم الأطراف الصناعية على تعاملهم الراقي وخدمتهم المتميزة “

من جهة أخرى، أوضح رئيس قسم الأطراف الصناعية أ. أحمد العبسي. أنه بدعم وسعي الإدارة العليا قدم القسم ومن خلال فريق التأهيل نموذج رعاية عالي الجودة ووفق المعايير الدولية و أسهم في إدخال تغييرات إيجابية على حياة المريض ساعدته على مواجهة التحديات وتحسين جودة حياته ، من خلال اتباع أسلوب التعاون والنقاش مع مراعاة الاحتياجات الفردية للمريض من الطرف بما يضمن الاستفادة القصوى منه في ممارسة وظائف الحياة اليومية والمهنية بشكل سليم ودون عقبات.

وأكد أحمد العبسي ” هذه الأطراف الحديثة ستساعد مبتوري الأطراف على أن يكونوا أشخاصًا منتجين في المجتمع ويتمتعون بحياة طبيعية، وقادرين على العمل وممارسة الرياضة والهوايات، بعد أن كانت مشاكل البتر سبب للكثير منهم بأمراض الانطواء ومشكلات اجتماعية لا حصر لها.

وذكر العبسي ” قسم الأطراف الصناعية بمستشفى سمو الشيخ حمد والممول من صندوق قطر للتنمية – استطاع ومنذ بدء التشغيل في 22 ابريل من العام 2019 وحتى تاريخه من تقديم أكثر من 185 طرف صناعي وجهاز تعويضي بجودة عالية ويسعي القسم  باستمرار لمواكبة التطورات الطبية والتكنولوجيا الحديثة في هذا المجال، بما يضمن خدمة نوعية تساهم في التخفيف من معاناة المرضى من ذوي البتر في قطاع غزة.