محمد : الطرف الصناعي الجديد سيُعينني على مواصلة دراستي لأصبح طبيبًا

غزة/ حمد – قسم العلاقات العامة

محمد المصدر 15 عاما أحد الطلبة الأوائل في مدرسته ، استيقظ باكرًا يذاكر دروسه في فناء البيت لتفاجئه قذيفة خلال عدوان الاحتلال الأخير على غزة قبل أشهر – ألقت بقدمه اليسرى بعيدًا عن جسده واختلطت كتبه بدمائه , هرع إليه أهله بينما استمر والده بالصراخ طالبا النجدة.

كان محمد هو المصاب الوحيد في البيت – حمله أبوه بمساعدة الأقارب وتوجه إلى أقرب مستشفى لتلقي العلاج وكانت قدمه قد بترت تماما وبدأ حياة مختلفة بطرف واحد.

أشهر قليلة مضت توجه بعدها محمد مع والده لمستشفى سمو الشيخ حمد للتأهيل والأطراف الصناعية بغزة والممول من صندوق قطر للتنمية حيث استقبل بكل ترحاب كما ذكر , و تم تقييم حالته وتأهيله وتركيب طرف صناعي مع التدريب على استخدامه في قسم الأطراف الصناعية بالمستشفى .

” أريد أن أصبح طبيبا ” أجاب محمد عن هدفه الذي يطمح إليه من خلال استمراره في مسيرته التعليمية بعد تركيبه الطرف الصناعي , وتابع “سألعب مع الغنم وأركب الجمال” يصف الأنشطة التي سيعود لممارستها بمساعدة الطرف الجديد.

فيما أردف والد محمد مقدما شكره الجزيل لجميع الطواقم العاملة في المستشفى  مبديًا إعجابه بالإمكانيات والخدمات المتطورة التي يقدمها قسم الاطراف الصناعية والتي لم تكن متوفرة البتة في قطاع غزة .