من الجمود إلى اللعب والحركة.. حكاية محمد سكر في مستشفى حمد بغزة

English below

بكل حماس تدفع الاخصائية في وحدة تأهيل الأطفال بمحمد ليخطو على قدميه خطوته الأولى، هي محطة تأهيل جديدة وصل إليها محمد في رحلة علاجية شهدت خلالها حالته الصحية تحسنًا ملحوظًا.

وأسبوعيًا يتلقى الطفل محمد في مستشفى حمد بغزة مجموعة جلسات علاجية ضمن برنامج متكامل يشمل العلاج الطبيعي والوظيفي والنطق والبلع، وذلك لمساعدته على القيام بأنشطة الحياة اليومية بما يتناسب مع المرحلة العمرية التي يعيشها.

ويعاني محمد سكر (٣ سنوات) من تأخر في النمو والتطور الحركي بسبب تكلس في الدماغ أصاب بشكل أساسي الجزء المسؤول عن تحريك الجزء السفلي من جسمه.

تقول والدة محمد “خلال الأشهر الأولى لم يكن واضحًا أنه سيواجه أية مشكلة وفجأة بدأت ألاحظ تراجع حالته الصحية وأدركت أن لدى ابني مشاكل تطورية بالمقارنة مع الأطفال في سنه لاكتشف لاحقًا أن لديه ظرفًا صحيًا يتطلب رعاية خاصة”.

“كان الأمر صدمة كبيرة لي، كان ممددًا دون حركة، لديه ضعف وارتخاء في عضلات الجذع، لم يكن قادرًا على التحكم برأسه أو الجلوس أو حتى التقلب، بالإضافة لمشاكل في النطق والبلع”، تتابع أم محمد.

“توجهت لمستشفى حمد بعد أن سمعت عنه من بعض الأصدقاء، قدمت طلب الاستفادة من الخدمات، وبعد تقييم حالة ابني في عيادة تأهيل الأطفال وجدوا ضرورة البدء الفوري بالجلسات العلاجية”.

تواصل أم محمد “الطاقم مخلص جدًا بالعمل وبصراحة لم أكن أتوقع أن يستجيب محمد لجلسات التأهيل بهذه السرعة، التحسن الذي شهدته حالته واضح جدًا، وفي البيت أصبح يتفاعل ويلعب مع الأطفال، وصار بإمكانه تناول طعامه وشرابه بشكل طبيعي ودون مشاكل”.

“في مستشفى حمد، أخبروني أن دوري أساسي في عملية التأهيل، قام الطاقم بتدريبي على كيفية تطبيق التمارين العلاجية في المنزل، وأقوم بتخصيص جزء من وقتي للقيام بالجلسات المطلوبة، فكلما كانت المتابعة في البيت أكبر كلما تحسنت حالته أكثر”، تتابع.

وتقول إيناس شقورة أخصائية العلاج الوظيفي المتابعة لحالة محمد أن الأم هي العنصر الأساسي في عملية التأهيل وترى أن لدى أم محمد الدافعية والإرادة للدفع بحالة ابنها قدمًا، “فلولا رعايتها واهتمامها المستمرين ما وصل طفلها لهذه المرحلة، هي تبذل كل ما في وسعها ليتحسن ابنها”.

وتقدم وحدة تأهيل الأطفال في مستشفى حمد بغزة خدمات العلاج الطبيعي والوظيفي لمن هم دون 12 سنة، وتستقبل الحالات التي تعاني من إصابات الجهاز العصبي المركزي والشلل الدماغي وأمراض العضلات بالإضافة لإصابات العمود الفقري التي تؤثر على النمو الحركي والإدراكي.

ومنذ ابريل 2019 يعمل مستشفى سمو الشيخ حمد والممول من صندوق قطر للتنمية على تقديم خدمات التأهيل للأطفال والبالغين من خلال ثلاث أقسام رئيسة (التأهيل الطبي، الأطراف الصناعية، السمع والتوازن).


From immobility to joy and vitality: The story of Muhammad Sukkar at Hamad Hospital in Gaza

The Pediatric Rehabilitation therapist pushes Mohammad passionately to walk on his feet, as a new rehabilitation level that Mohammad reached on his treatment journey during which his health condition witnessed a significant improvement.

In the pediatric rehabilitation unit at Hamad Hospital in Gaza, Muhammad receives several treatment sessions within an integrated program that includes physical and occupational therapy, speech and swallowing sessions, to help him carry out activities of daily life in line with his age.

Muhammad Sukkar (3 years) suffers from a developmental delay due to brain calcification that affects the part of the brain that controls the movement of the lower part of his body.

Mohammad’s mother says “During the first months, it was not clear that he would face any problem, and suddenly I began to notice a decline in his health and realized that my son had developmental problems compared to children of his age, later, I discovered that he has a health condition required special care”.

“It was a big shock! he was lying motionless, he had weakness in the trunk muscles, he wasn’t able to control his head, sit or even roll over, in addition to speech and swallowing problems”. She continues.

“I went to Hamad Hospital after hearing about it from some friends. I submitted a request to benefit from its services, and after evaluating my son’s condition, they found it necessary to start the treatment sessions immediately.”

Mohammad’s mother continues “The staff is very loyal in their work, and honestly, I did not expect that Muhammad will respond to the rehabilitation sessions quickly. The improvement in his condition is very clear, at home he interacts and plays with the children, also, he can eat and drink normally”.


“At Hamad Hospital, they told me that my role is essential in the rehabilitation process. The staff trained me to apply therapeutic exercises at home, and I spent a large part of my time doing the required sessions. The more I care, the more his condition improved” she continues.

The occupational therapist Inas Shaqoura says “the mother is the main factor in the rehabilitation process and Mohammad’s mother has the motivation and the will to push her son’s condition forward”.


The pediatric rehabilitation unit provides occupational and physical therapy for kids under 12 years and treats children who suffer from central nervous system injuries, cerebral palsy, and muscle diseases, in addition to spinal injuries that affect the perceptual-motor development of children.

Since April 2019, Hamad Hospital has provided its rehabilitation services to children and adults, through its three main departments: Artificial Limbs, Rehabilitation, and Audiology.