كيف غيَر مستشفى حمد حياة قاسم؟

English below

لم أكن أعرف أن وحشية الاحتلال ستودي بي إلى هذا الحال، كنت أجلس مع أصدقائي نراقب حركة الشبان على الحدود خلال مسيرات العودة، حين باغتنا طلق متفجر أصاب ساقيَّ الاثنتين، نُقلت إلى مستشفى الشفاء، وهناك حاول الأطباء لـ 18 يومًا إنقاذ قدماي، إلا أنهم قرروا نهايةً بترهما في يوم واحد وخلال عملية واحدة”.

“بدأت أُدرك مرارة الأمر فور خروجي من المستشفى، كانت تنتظرني حياة مختلفة، سُلبت حريتي التي أعتدت عليها وأصبحت أسيرَ الكرسي المدوْلب، كنت طفلًا في السادسة عشر من عمري عندما بترت ساقي الاثنتين، اليسرى من فوق الركبة، واليمنى من أسفل الركبة، وهذه الحقيقة تكفي لوصف هول الحادثة”.

“حصلت على أطراف صناعية، لكنها لم تكن مناسبة وقمت بالتخلص منها بعد 10 أيام واضطررت حينها لإجراء عدة عمليات جراحية لتصبح الأجزاء المتبقية من ساقيَّ جاهزةً لتركيب أطراف صناعية جديدة”.

“تجدد لدى الأمل وتوجهت لمستشفى حمد بغزة بعد تشغيله في 2019، حجزت موعدًا مع الطبيب لتقييم حالتي وتحديد المطلوب وفورًا بدأتُ جلسات التأهيل وأخذ القياسات، وبمساعدة فريق التأهيل الطبي بدأتُ التدرُب على استخدام الأطراف الصناعية”.

“حصلت على طرفين سفليين، أقل ما يمكن أن أقوله أنهما ممتازان وملائمان تمامًا لي، كما أن طاقم المستشفى لم يذخر جهدًا في مساعدتي وحتى الآن ما زال أخصائيو المستشفى يتابعون معي بشكلٍ دوري لحل أي مشكلات أواجهها أو توفير الصيانة اللازمة”.

“وعلى طول الرحلة كانت عائلتي الحاضن الأول لي، فلم يتوانى والديّ واخوتي في دعمي ومساعدتي على تجاوز المشكلات التي كنت أعيشها”.

“أكثر ما أسعى إليه هو راحة النفس وقد ساعدتني الأطراف على ذلك فقد سهلت حركتي وساعدتني على ممارسة حياتي بشكل طبيعي، كما قررت الالتحاق بالكلية لدراسة تكنولوجيا الوسائط المتعددة كونها تتناسب مع حياتي الجديدة وهي مطلوبة جدًا في سوق العمل”.

عبد الله قاسم، 20 عامًا

“I did not know that my participation in the Great March of return would lead me to this situation. I was sitting with my friends watching the movement of protesters when we were suddenly shot by an explosive bullet that hit both of my legs. I was transported to Al-Shifa Hospital, and the doctors tried for 18 days to save my legs, but they finally decided to amputate them in one day and one operation”.

“I began to realize the bitterness of the situation as soon as I got out of the hospital. A different life awaited me. I lost my liberty and became a prisoner of my wheelchair. I was 16 when my two legs were amputated, the left above the knee, and the right below the knee, and this fact is enough to describe the horror of the incident”.

“I got prosthetic limbs from a local center, but they were not suitable. and after 10 days I got rid of them, then I had to undergo several surgeries so that my legs would be ready for new prosthetics.”

“I went to Hamad Hospital in Gaza after its start of work in 2019. I booked an appointment with the doctor to evaluate my condition and determine what I needed. I started rehabilitation sessions Immediately, and measurements were taken too, with the help of the medical rehabilitation staff I started training on how to use the prosthetics.”
 
“I got two lower prosthetic limbs! they are very suitable, and the hospital staff spared no effort helping me, and so far, the hospital specialists still follow up with me periodically to solve any problems and provide the necessary maintenance.”
 
“Throughout the rehabilitation journey, my family was the first supporter to me. My parents and siblings truly helped me overcome the problems I was experiencing”.
 
“I want to feel uninhibited, and the prosthetic limbs have helped me in that. They facilitated my movement and helped me to do everyday activities normally. I also decided to join the college to study multimedia as it appropriates my new life.”

Abdallah Qasem, 20