صهيب: مستشفى حمد منحني فرصة جديدة

(English below)

جاء صهيب قديح من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة لمستشفى حمد اليوم لحضور إحدى جلسات المتابعة الدورية التي يتلقاها منذ تركيب طرفه الصناعي قبل تسعة أشهر.

ويعمل الشاب صهيب (34 عامًا) في أرضٍ زراعية تعود لعائلته وهي مصدر دخلهم الأساسي خلال المواسم المختلفة.

وكان قد أصيب في اليوم الأول لمسيرات العودة التي انطلقت قبل أكثر من ثلاثة أعوام على الحدود الشرقية لقطاع غزة، ما أدى لبتر ساقه اليمنى.

ويقول الأب لسبعة أطفال “لقد قلبت اصابتي حياتي رأسًا على عقب، فقدت أكثر ما كنت احتاج إليه كمزارع ورب أسرة وهو القدرة على الحركة والتنقل”.

وعلى مدار عامين، اضُطر صهيب لإجراء أكثر من عملية جراحية ليصبح جاهزًا لتركيب طرفٍ صناعي، توجه لمستشفى حمد الممول من صندوق قطر للتنمية وبعد عدة جلسات تأهيل حصل على طرف ملائم.

“لم يدخر الطاقم الطبي جهدًا لأتمكن من الوقوف على قدميّ من جديد، صرت أفضل بكثير فأنا أعمل وأتحرك بشكل طبيعي، ولا شيء يثني عزيمتي ورغبتي في الاستمرار بالحياة”، يقول بحماس.

Sohaib Qudaih from Khan Younis city in the southern Gaza Strip came today to receive one of the follow-up sessions he used to get since he was fitted with his prosthetic limb nine months ago.

The 34-year-old works as a farmer at a piece of land owned by his family, as it’s their main source of income during the year.

Sohaib lost his right leg in the first day of the Great March of Return protests which started three years ago on the eastern border of Gaza.

“The injury completely turned my life upside down, I had lost the most needed ability as a farmer and family man” the father of seven says.

For two years, Sohaib had to undergo several surgeries to get ready to fit with an artificial lower limb, he went to Hamad Hospital funded by Qatar Fund for Development, and after a number of rehabilitative sessions he was finally fitted with a new limb.

“Medical staff spared no effort to help me stand on my legs again, I’m much better now, I work and move normally, I have the capability and the energy to continue” says excitedly.